SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

قال الإمام أحمد بن حنبل.. في قوله تعالى: {فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63]، أتدري ما الفتنة؟ الفتنة: الشرك! لعله إذا رد بعض قوله أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيهلك!!



عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أنه قال :{حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}، قَالَهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام حِينَ أُلْقِيَ فِي النَّارِ، وَقَالَهَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ قَالُوا: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}. (صحيح البخاري ). قال الشيخ عبدالرزاق البدر: "تقال هذه الكلمة المباركة في مقامين: مقام طلب المنافع ، ومقام دفع المضار : فمن الأول: قول الله تبارك وتعالى {وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ} [التوبة: 59] . ومن الثاني: قول الله تبارك وتعالى {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران:173-174]. وجُمِعَ الأمران في قول الله عزَّ وجلَّ : {قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ} [الزمر:38]. أي: قل حسبي الله لجلب النعماء ، ولدفع الضرِّ والبلاء".



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة؛ فهي نائلة، إن شاء الله، من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا" (رواه مسلم 199).



قال الإمام أحمد بن حنبل.. في قوله تعالى: {فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63]، أتدري ما الفتنة؟ الفتنة: الشرك! لعله إذا رد بعض قوله أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيهلك!!



1441533093_7507069134.jpg
كلمة الموقع
  • {قل هو من عند أنفسكم..}!

    ما من نعمة تحل بالإنسان، أو شر ينزل به، إلا ولله فيه حكمة، وفيه للإنسان ابتلاء وامتحان، يقول الله عز وجل: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً}[الأنبياء: 35]، ويقول سبحانه: {وَلَن المزيد
  • بيعة

    خبرٌ نزل من السماء عظيم، وبشارة انفرجت على الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه وهم في ظرف عصيب، وساعة حرجة شديدة..نزل الخبر المفرح في طيات قوله الله تعالى: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤ المزيد
  • «آيا صوفيا».. القَمَرُ المنفيُّ يعود!

    عيون واجفة.. تترقب!وعيون خاشعة.. بالدمع تتخضب! هكذا كانت أصداء المشهد المهيب حين أقيمت صلاة الفجر السبت الماضي في ساحة "آيا صوفيا" ضمن حملة داعية إلى تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، وقد كان يومً المزيد
  • {إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ}

    آية عظيمة في كتاب الله عز وجل، إذا وعاها المؤمن وعاش حقيقتها اطمأن قلبه، وأسلم أمره لربه، وعظم اتكاله عليه، وصدق في التجائه إليه، وهي قول الله تعالى: {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَ المزيد
  • ركضا إلى الله بغير زاد .. إلا التُّقى

     أسبغ علينا ربنا من النعم أعظمها وأكرمها، وما بنا من نعمة ظاهرة أو باطنة إلا من الله، وإن من أجَلِّ تلك النعم وأعظمها، هذه الشرائع الكريمة، التي تزكو بها النفوس، وتصفو بها السرائر، وتط المزيد