SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

جديد الموقع
  قبســـات

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: دخلتُ المسجدَ ورسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم جالسٌ، فلما غربتِ الشمسُ قال: "يا أبا ذرٍّ، هل تدري أين تذهبُ هذه"؟ قال: قلتُ: اللهُ ورسولُه أعلمُ! قال: "فإنها تذهبُ تستأذنُ في السجودِ فيؤذنُ لها، وكأنها قد قيل لها: ارجعي من حيثُ جئتِ، فتطلُعُ من مغربِها"، ثم قرأ: {ذلك مستقرٌّ لها}. أخرجه البخاري (7424) واللفظ له، ومسلم (159)



1441533093_7507069134.jpg
الرئيسية

العلامة

بكر بن عبد الله أبو زيد

بكر بن عبد الله أبو زيد
بكر بن عبد الله أبو زيد

بتاريخ: 2019-02-06 07:11:58

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

نسبه:

بكر بن عبد الله أبو زيد بن محمد بن عبد الله بن بكر بن عثمان بن يحيى بن غيهب بن محمد. ينتهي نسبه إلى بني زيد الأعلى، وهو زيد بن سويد بن زيد بن سويد بن زيد بن حرام بن سويد بن زيد القُضَاعِيّ، من قبيلة بني "زَيْد" القُضَاعِيَّة المشهورة في حاضرة "الوشم", وعالية "نجد"، وفيها ولد عام 1365هـ.

حياته العلمية :

درس في الكتاب حتى السنة الثانية الابتدائية، ثم انتقل إلى الرياض عام 1375هـ، وفيه واصل دراسته الابتدائية، ثم المعهد العلمي، ثم كلية الشريعة، حتى تخرج عام 87هـ/ 88هـ من كلية الشريعة بالرياض منتسبًا، وكان ترتيبه الأول.

وفي عام 1384هـ انتقل إلى المدينة المنورة فعمل أمينًا للمكتبة العامة بالجامعة الإسلامية.

وكان بجانب دراسته النظامية يلازم حِلَقَ عددٍ من المشايخ في مكة المكرمة والمدينة المنورة والرياض.

وقد أخذ في الرياض علم الميقات عن الشيخ القاضي صالح بن مطلق، وقرأ عليه خمسًا وعشرين مقامة من مقامات الحريري، وكان - رحمه الله - يحفظها، وفي الفقه كتاب (البيوع) من كتاب: "زاد المستَقْنِع" للحِجَّاوِيّ.

وفي مكة قرأ على سماحة شيخه الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز كتاب الحج، من (المنتقى) للمجد ابن تيمية، في حج عام 1385هـ بالمسجد الحرام.

واستجاز المدرس بالمسجد الحرام الشيخ: سليمان بن عبد الرحمن بن حمدان، فأجازه إجازة مكتوبة بخطه لجميع كتب السنة، وإجازة في المُدّ النبوي.

في المدينة قرأ على سماحة شيخه الشيخ ابن باز في (فتح الباري) و(بلوغ المرام) وعددٍ من الرسائل في الفقه والتوحيد والحديث في بيته، إذ لازمه نحو سنتين وأجازه.

ولازم سماحة شيخه الشيخ محمد الأمين الشنقيطي نحو عشر سنين منذ انتقل إلى المدينة المنورة حتى توفي الشيخ في حج عام 1393هـ - رحمه الله تعالى - فقرأ عليه في تفسيره (أضواء البيان)، ورسالته (آداب البحث والمناظرة)، وانفرد بأخذ علم النسب عنه، فقرأ عليه (القصد والأمم) لابن عبد البر، وبعض (الإنباه في ذكر أصول القبائل الرواة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم) لابن عبد البر أيضًا، وقرأ عليه بعض الرسائل، وله معه مباحثات واستفادات، ولديه نحو عشرين إجازة من علماء الحرمين والرياض والمغرب والشام والهند وإفريقية وغيرها، وقد جمعها في ثَبَت مستقل.

وفي عام 1399هـ / 1400هـ، درس في المعهد العالي للقضاء منتسبًا، فنال شهادة العالِمِيَّة (الماجستير)، وفي عام 1403هـ تحصل على شهادة العالِمية العالية (الدكتوراه).

حياته العملية :

في عام 87هـ / 88هـ لما تخرج من كلية الشريعة اختير للقضاء في مدينة النبي صلى الله عليه وسلم فصدر أمر ملكي بتعيينه في القضاء في المدينة المنورة، فاستمر في قضائها حتى عام 1400هـ.

وفي عام 1390هـ عُيِّنَ مدرسًا في المسجد النبوي الشريف، فاستمر حتى عام 1400هـ.

وفي عام 1391هـ صدر أمر ملكي بتعيينه إمامًا وخطيبًا في المسجد النبوي الشريف، فاستمر حتى مطلع عام 1396هـ.

وفي عام 1400هـ اختير وكيلًا عامًّا لوزارة العدل، فصدر قرار مجلس الوزراء بذلك، واستمر حتى نهاية عام 1412هـ، وفيه صدر أمر ملكي بتعيينه بالمرتبة الممتازة، عضوًا في لجنة الفتوى، وهيئة كبار العلماء.

وفي عام 1405هـ صدر أمر ملكي بتعيينه ممثلًا للمملكة في "مجمع الفقه الإسلامي الدولي" المنبثق عن "منظمة المؤتمر الإسلامي"، واختير رئيسًا للمجمع.

وفي عام 1406هـ عين عضوًا في "المجمع الفقهي" برابطة العالم الإسلامي، وكانت له في أثناء ذلك مشاركة في عدد من اللجان والمؤتمرات داخل المملكة وخارجها، ودرس في المعهد العالي للقضاء، وفي الدراسات العليا في كلية الشريعة بالرياض.

مؤلفاته :

له مؤلفات عديدة في: الحديث، والفقه، واللغة، والمعارف العامة، طُبِعَ منها ما يأتي:

* أولًا- في الفقه:

1.    "فقه القضايا المعاصرة (فقه النوازل)"، ثلاثة مجلدات، فيها خمس عشرة قضية فقهية مستجدة في خمس عشرة رسالة.

2.    "التقريب لعلوم ابن القيم".

3.    "الحدود والتعزيرات".

4.    "الجناية على النفس وما دونها".

5.    تحقيق كتاب (اختيارات ابن تيمية) للبرهان ابن القيم.

6.    "حكم الانتماء إلى الفرق والأحزاب والجماعات الإسلامية".

7.    "معجم المناهي اللفظية".

8.    "لا جديد في أحكام الصلاة".

9.    "تصنيف الناس بين الظن واليقين".

10.  "التعالُم".

11.  "حِلية طالب العلم":.

12.  "آداب طالب الحديث من الجامع للخطيب".

13.  "الرقابة على التراث".

14.  "تسمية المولود".

15.  "أدب الهاتف".

16.  "الفرق بين حَدِّ الثَّوْب والإِزْرَة".

17.  "أذكار طرفي النهار".

18.  "المدخل المفصَّل إلى مذهب الإمام أحمد بن حنبل" (مجلدان).

19.  تحقيق: "البُلْغَة في فقه الإمام أحمد بن حنبل" للفخر ابن تيمية (مجلد).

20.  "فتوى السائل عن مهمات المسائل".

ثانيًا- في الحديث وعلومه:

1.    "التأصيل لأصول التخريج وقواعد الجرح والتعديل". (ثلاثة مجلدات).

2.    "معرفة النُّسخ والصُّحُف الحديثية".

3.    "التحديث بما لا يصح فيه حديث".

4.    تحقيق: "الجد الحثيث في معرفة ما ليس بحديث" لرض الدين الغَزِّيّ.

ثالثًا- في المعارف العامة:

1.    "النظائر" (مجلد، يحتوي على أربع رسائل).

2.    "طبقات النسابين" (مجلد).

3.    "ابن القيم: حياته, آثاره, موارده" (مجلد).

4.    "الردود" (مجلد، يحتوي على خمس رسائل).

5.    "بَدَع القُرَّاء" (رسالة).

6.    "خصائص جزيرة العرب".

7.    تحقيق (بالمشاركة): "السُّحُب الوَابِلَة على ضرائح الحنابلة) للشيخ محمد بن عبدالله بن حميد مفتي الحنابلة بمكة (المتوفى 1296هـ) (ثلاثة مجلدات).

8.    تحقيق: "تسهيل السابلة إلى معرفة علماء الحنابلة" للشيخ صالح بن عبدالعزيز بن عثيمين المكي (مجلدان).

9.    "علماء الحنابلة من الإمام أحمد إلى وفيات القرن الخامس عشر الهجري" (مجلد، في التراجم على طريقة "الأعلام" للزركلي).

21.  "دعاء القنوت".

22.  تحقيق: "فتح الله الحميد المجيد في شرح كتاب التوحيد" لأحمد بن محمد الشارقي (مجلد).

23.  "نظرية الخلط بين الإسلام وغيره من الأديان".

24.  "تقريب آداب البحث والمناظرة".

25.  "جبل إلال بعرفات" (تحقيقات تاريخية وشرعية).

26.  "مدينة النبي صلى الله عليه وسلم رأي العين".

27.  "قُبَّة الصخرة" تحقيقات في تاريخ عمارتها وترميمها.

وفاته:

توفي بمدينة الرياض يوم الثلاثاء 28 من محرم سنة 1429هـ / الموافق 5 فبراير عام 2008م.

مرات القراءة: 49

مرات الطباعة: 0

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك