SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

جديد الموقع
  قبســـات

يَستَرضِي رَبَّه قال ابن القيم - رحمه الله -: "للْعَبدِ رَبٌّ هو مُلاقِيه وبَيتٌ هو ساكِنُه فيَنبغِي له أن يَستَرضِي رَبَّه قبلَ لِقائِه ويُعمِّر بَيتَه قبلَ انتِقالِه إليه". )الفوائد: ص 31)



1441533093_7507069134.jpg
هدى ونور

الرد على شبهات حول عصمة الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - (24)

الرد على شبهات حول عصمة الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - (24)
الرد على شبهات حول عصمة الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - (24)

بتاريخ: 2019-03-21 06:24:45

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

يردد بعض المفتونين شبهة تدور حول جلوس بعض النساء سافرات، وهن يرفعن صوتهن أمام النبي - صلى الله عليه وسلم - ويستشهدن بالحديث التالي:

استأذن عمر على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعنده نساء من قريش يكلمنه ويستكثرنه عالية أصواتهن، فلما استأذن عمر قمن يبتدرن الحجاب، فأذن له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يضحك.

 فقال عمر:

أضحك الله سنك يا رسول الله.

فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

"عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب".

 قال عمر:

 فأنت يا رسول الله أحق أن يهبن.

 ثم قال عمر:

"أي عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟"

 قلن:

 "نعم. أنت أغلظ وأفظ من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -."

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

"والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان قط سالكًا فجًا إلا سلك فجًّا غير فجك".

(البخاري: 3294، مسلم: 2396)

والرد على هذه الشبهة على النحو التالي:

هذا الحديث ليس فيه أي مطعن في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من عدة وجوه:

1/ لأن هؤلاء النسوة اللاتي كن عند النبي - صلى الله عليه وسلم - هن بعض أمهات المؤمنين، بدليل قوله: (يستكثرنه)، أي: يسأله زيادة النفقة .

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: "(وعنده نسوة من قريش) هنَّ مِن أزواجه، ويحتمل أن يكون معهنَّ من غيرهن، لكن قرينة قوله: (يستكثرنه) يؤيد الأول". انتهى .

2/ على فرض أنه كان مع أمهات المؤمنين غيرهن من النساء فليس في الحديث أن هذا كان بعد فرض الحجاب، فيحتمل أنه كان قبل ذلك .

3/ ثم من قال بأن معنى ابتدرن الحجاب معناه لبسن الحجاب؟ !فالحديث يقول: (فلما استأذن عمر قمن يبتدرن الحجاب) أي: قمن مبادرات إلى مكانٍ ليحتجبن فيه من عمر - رضي الله عنه - إذ إن الحديث يتحدث عن حجاب من جدار أو ما شابه.

فإن معنى "يبتدرن": أي يتسارعن، كما فسره العَيْنِيُّ في شرح البخاري، ومعنى ابتدارهن الحجاب: أنهن اختبأن وراء الستار عن عمر، وذلك لأنهن أجانب بالنسبة له.

مرات القراءة: 54

مرات الطباعة: 1

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك