SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

قال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -: وجملة التوكل؛ تفويض الأمر إلى الله جل ثناؤه، والثقة به.



1441533093_7507069134.jpg
الرئيسية

حكم من يدعي أنه رأى الله-تعالى- في المنام

حكم من يدعي أنه رأى الله-تعالى- في المنام
حكم من يدعي أنه رأى الله-تعالى- في المنام

بتاريخ: 2019-04-04 07:13:55

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

سئل الإمام ابن باز -رحمه الله- عن حكم من يدعي أنه قد رأى رب العزة في المنام؟

فأجاب بقوله:

 ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- وآخرون أنه يمكن أنه يرى الإنسان ربه في المنام، ولكن يكون ما رآه ليس هو الحقيقة؛ لأن الله لا يشبهه شيء، قال تعالى: }لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ{ [الشورى:11] فليس يشبهه شيء من مخلوقاته، لكن قد يرى في النوم أنه يكلمه ربه، ومهما رأى من الصور فليست هي الله -جل وعلا-؛ لأن الله لا يشبهه شيء، فلا شبيه له ولا كفو له.

وذكر الشيخ تقي الدين -رحمه الله- في هذا أن الأحوال تختلف بحسب حال العبد الرائي، وكل ما كان الرائي من أصلح الناس وأقربهم إلى الخير كانت رؤيته أقرب إلى الصواب والصحة، لكن على غير الكيفية التي يراها، أو الصفة التي يراها؛ لأن الأصل الأصيل أن الله لا يشبهه شيء.

ويمكن أن يسمع صوتا ويقال له كذا وافعل كذا، ولكن ليس هناك صورة مشخصة يراها تشبه شيئا من المخلوقات؛ لأنه –سبحانه- ليس له شبيه ولا مثيل، وقد روي عن النبي -ﷺ - أنه رأى ربه في المنام، من حديث معاذ،عن النبي -ﷺ- أنه رأى ربه، وجاء في عدة طرق أنه رأى ربه، وأنه وضع يده بين كتفيه حتى وجد بردها بين ثدييه، وقد ألف في ذلك الحافظ ابن رجب رسالة سماها: "اختيار الأولى في شرح حديث اختصام الملأ الأعلى" وهذا يدل على أن الأنبياء قد يرون ربهم في النوم، فأما رؤية الرب في الدنيا بالعيان فلا.

وقد أخبر النبي ﷺ أنه لن يرى أحد ربه حتى يموت، أخرجه مسلم في صحيحه.

ولما سئل رسول الله -ﷺ- هل رأيت ربك؟ قال: رأيت نورًا وفي لفظ: نور أنى أراه رواهما مسلم من حديث أبي ذر، وقد سئلت عائشة -رضي الله عنها- عن ذلك فأخبرت أنه لا يراه أحد في الدنيا؛ لأن رؤية الله في الجنة هي أعلى نعيم المؤمنين، فهي لا تحصل إلا لأهل الجنة ولأهل الإيمان في الدار الآخرة، وهكذا المؤمنون في موقف يوم القيامة، والدنيا دار الابتلاء والامتحان ودار الخبيثين والطيبين، فهي مشتركة فليست محلا للرؤية؛ لأن الرؤية أعظم نعيم للرائي فادخرها الله لعباده المؤمنين في دار الكرامة وفي يوم القيامة.

وأما الرؤيا في النوم التي يدعيها الكثير من الناس فهي تختلف بحسب الرائي - كما قال شيخ الإسلام رحمه الله - بحسب صلاحهم وتقواهم؛ وقد يخيل لبعض الناس أنه رأى ربه وليس كذلك، فإن الشيطان قد يخيل لهم ويوهمهم أنه ربهم، كما روي أنه تخيل لعبدالقادر الجيلاني على عرش فوق الماء، وقال: أنا ربك وقد وضعت عنك التكاليف، فقال الشيخ عبدالقادر: اخسأ يا عدو الله لست بربي؛ لأن أوامر ربي لا تسقط عن المكلفين، أو كما قال -رحمه الله-.

والمقصود أن رؤية الله –تعالى-يقظة لا تحصل في الدنيا لأحد من الناس حتى الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- كما تقدم في حديث أبي ذر، وكما دل على ذلك قوله –سبحانه- لموسى -عليه الصلاة والسلام- لما سأل ربه الرؤية. قال له: }لَنْ تَرَانِي{ الآية [الأعراف: 143]، لكن قد تحصل الرؤية في المنام للأنبياء وبعض الصالحين على وجه لا يشبه فيها سبحانه الخلق، كما تقدم في حديث معاذ، وإذا أمره بشيء يخالف الشرع فهذا علامة أنه لم ير ربه وإنما رأى شيطانا، فلو رآه وقال له: لا تصل قد أسقطت عنك التكاليف، أو قال: ما عليك زكاة، أو ما عليك صوم رمضان، أو ما عليك بر والديك، أو قال: لا حرج عليك في أن تأكل الربا... فهذه كلها وأشباهها علامات على أنه رأى شيطانا وليس ربه.

مرات القراءة: 100

مرات الطباعة: 1

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك