SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

قال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -: وجملة التوكل؛ تفويض الأمر إلى الله جل ثناؤه، والثقة به.



1441533093_7507069134.jpg
مع الأنبياء

اهتمام كبير تجاه الإسلام في أميركا اللاتينية

اهتمام كبير تجاه الإسلام في أميركا اللاتينية
اهتمام كبير تجاه الإسلام في أميركا اللاتينية

بتاريخ: 2019-05-30 10:33:45

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

قال رئيس المركز الإسلامي في الأرجنتين "أنيبال بشير بكير": هناك اهتمام كبير ومتزايد تجاه الإسلام في سائر بلدان أميركا اللاتينية، وخاصة لدى الجامعات وطلابها.

جاء ذلك خلال حوار مع "وكالة الأناضول"، تطرق فيه إلى فعاليات المركز ونشاطاته، والاهتمام الذي يلقاه الدين الإسلامي مؤخرًا لدى مجتمعات أميركا اللاتينية.

وأضاف "بكير": إن المركز الإسلامي بالأرجنتين بدأ ممارسة نشاطاته عام 1926، وإن من مهامه الرئيسة دعم المجتمع المسلم، ومبادئ الثقافة الإسلامية والدين الإسلامي في المنطقة.

وأشار إلى أن المركز افتتح المدرسة العربية الإسلامية التي تضم حاليًّا قرابة 400 طالب، إضافة إلى تشييده "جامع الأحمد" الذي يعد المبني الأول على الطراز المعماري الإسلامي في الأرجنتين.

وأوضح: إن المركز يقدم خدمات متنوعة، منها تنظيم دورات تعليمية للغة العربية، والثقافة، والتاريخ، إضافة إلى الدروس الدينية، وتقديم خدمات تتعلق بالنكاح، والجنائز للمسلمين في المنطقة.

ولفت "بكير" إلى أن المركز الإسلامي بمثابة الممثل الرسمي للمجتمع المسلم في الأرجنتين لدى مؤسسات الدولة هناك، كما أنه عضو في الوقت نفسه لدى رابطة العالم الإسلامي.

وشدد "بكير" على أن لدى مسلمي أميركا اللاتينية تاريخ قديم في هذه البقاع، مبينًا أنهم جاؤوا إلى القارة للمرة الأولى مع كريستوفر كولومبوس، هاربين من محاكم التفتيش.

وفيما يتعلق بأعداد المسلمين في الأرجنتين قال "بكير": إن أعدادهم تصل 400 ألف نسمة.

وأوضح أن بدايات تواجدهم هناك تعود إلى مطلع تسعينيات القرن الماضي، حيث جاؤوا إليها عبر موجات الهجرة قادمين من سوريا ولبنان.

واعتبر "بكير" أن الإسلام يحظى باهتمام كبير ومتزايد مؤخرًا في أميركا اللاتينية.

وتابع قائلًا: "الترويج الخاطئ للإسلام في أوساط الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي دفع الجامعات وطلابها إلى البحث عن حقيقة الإسلام".

واستطرد: "نحن بدورنا نلاحظ وجود إقبال للتعرف على الإسلام من قبل فئات مختلفة من المجتمعات".

وفيما يتعلق بفعاليات المركز قال "بكير": إن لديهم برامج متلفزة وإذاعية أسبوعية حول تعاليم الإسلام ومبادئه، إضافة إلى إصدارهم صحيفة شهرية تتناول مختلف الموضوعات الإسلامية.

وذكر أنهم يقيمون موائد إفطار لحوالي 200 ـ 250 شخصًا يوميًّا خلال شهر رمضان، كما أنهم يجمعون أموال الزكاة والصدقات، ويوزعونها على الفقراء والمحتاجين في المنطقة.

مرات القراءة: 70

مرات الطباعة: 1

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك