SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة؛ فهي نائلة، إن شاء الله، من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا" (رواه مسلم 199).



قال الإمام أحمد بن حنبل.. في قوله تعالى: {فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63]، أتدري ما الفتنة؟ الفتنة: الشرك! لعله إذا رد بعض قوله أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيهلك!!



روى البخاري في كتاب الفتن باب ما جاء في قول الله تعالى: {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} وما كان النبي صلى الله عليه وسلم يحذر من الفتن.



روى البخاري في كتاب الفتن باب ما جاء في قول الله تعالى: {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} وما كان النبي صلى الله عليه وسلم يحذر من الفتن.



عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أنه قال :{حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}، قَالَهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام حِينَ أُلْقِيَ فِي النَّارِ، وَقَالَهَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ قَالُوا: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}. (صحيح البخاري ). قال الشيخ عبدالرزاق البدر: "تقال هذه الكلمة المباركة في مقامين: مقام طلب المنافع ، ومقام دفع المضار : فمن الأول: قول الله تبارك وتعالى {وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ} [التوبة: 59] . ومن الثاني: قول الله تبارك وتعالى {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران:173-174]. وجُمِعَ الأمران في قول الله عزَّ وجلَّ : {قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ} [الزمر:38]. أي: قل حسبي الله لجلب النعماء ، ولدفع الضرِّ والبلاء".



1441533093_7507069134.jpg
الرئيسية

أثر الأذكار في عقيدة الأطفال!

بتاريخ: 2015-08-25 19:43:23

خالد عبداللطيف

هل تتمنى لطفلك أن يكون صالحاً، سليم العقيدة، حسن الخلق، منضبطاً ومنظماً في شؤونه؟!

كلنا يتمنى ذلك .. ولكن من الناس من يقف على شواطئ الأماني .. يرددها ويعيدها، والناس من حوله يبحرون إلى برّ العمل! وفي الأثر: "هتف العلم بالعمل؛ فإن أجابه وإلا ارتحل"!

ومن الناس من يبحث عن الوسائل العملية لتحقيقها.. ثم يتفاوت الناس من بعد ذلك في مستويات العمل والسعي.. وَأَن لَّيْسَ لِلإنسَانِ إِلاّ مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى!

ومن أهم الأمور التي تعين (بإذن الله) على غرس الكثير من القيم في نفوس الصغار:

تعويدهم مع بداية النطق والإدراك للمعاني: المحافظة على الأذكار الواردة في السنة النبوية، على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، وخصوصاً أذكار الصباح والمساء في وقتها (طرفي النهار).

وكمْ يعجب المرء ممن يجتهد في تحفيظ أولاده القرآن، ولا يضم إلى ذلك تحفيظهم الأذكار وما تيسّر من السنة؛ فتفوته ويفوتهم بذلك الكثير من الفوائد!

نعم.. أشار الفقهاء إلى الابتداء بالقرآن الكريم مع الصغار، ولكن لا يعني الابتداء الإلغاء لما سواه. وكم يسرّ النفس أن تلقى فتى يافعاً يحفظ من السنة كما يحفظ من القرآن، ويردد الأذكار من حفظه في أوقاتها دون حاجة إلى كتاب!

بل إن من أجلّ فوائد تعويد الأطفال ترديد الأذكار: ترسيخ العقيدة الصحيحة في نفوسهم؛ لكثرة ما تتضمنه هذه الأذكار من معاني التوحيد والتفويض والتوكل، وأن الله - عز وجل - هو مالك الضر والنفع وحده.. وغيرها من المعاني العظيمة الجليلة؛ التي يثبّتها ويقوي استشعارها كثرة الترديد للأذكار، مع بيان معانيها وفوائدها وآثارها!

أضف إلى ذلك: غرس محبة السنة النبوية في قلوب الناشئة، ومن ثم تخلّقهم بأخلاقه - صلى الله عليه وسلم -. مع ما في هذه الأذكار من حفظ إلهي لقائليها ورضاه عنهم، ويكفي مثالاً لذلك: ذِكْران خفيفان على اللسان كبيران في الآثار:

"بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" حيث وُعد قائلها ثلاثاً في الصباح بأنه لا يضره شيء حتى يمسي، وقائلها ثلاثاً في المساء بأنه لا يضره شيء حتى يصبح!

وقول: "رضيت بالله رباً، و بالإسلام ديناً، و بمحمد - صلى الله عليه وسلم - نبياً ورسولاً" ثلاثاً في الصباح وثلاثاً في المساء؛ وفضلها - كما في الحديث -: "كان حقاً على الله أن يرضيه"!

أما تعلّم الطفل الانضباط من خلال المواظبة على الأذكار في أوقاتها، فهو فائدة ظاهرة، وغنيمة مؤكدة، والله - تعالى - يرزق من يشاء بغير حساب!

فهل تتمنى لطفلك أن يكون صالحاً، سليم العقيدة، حسن الخلق، منضبطاً ومنظماً في شؤونه؟!

الحل بين يديك.. بعون ربك!

مرات القراءة: 613

مرات الطباعة: 7

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك