SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

الصبر باعتبار متعلقة أقسام: صبر على الأوامر والطاعات حتى يؤديها. وصبر عن المناهي والمخالفات حتى لا يقع فيها. وصبر على الأقدار والأقضية حتى لا يتسخطها . (عدة الصابرين: 28)



1441533093_7507069134.jpg
الرئيسية

حكم التهنئة بالسنة الهجرية

محمد بن صالح العثيمين
محمد بن صالح العثيمين

بتاريخ: 2018-09-06 06:51:32

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

سُئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - ما حكم التهنئة بالسنة الهجرية، وبماذا يُرَدُّ على المهنِّئ؟

فأجاب - رحمه الله - :

إن هنّأك أحدٌ فَرُدَّ عليه، ولا تبتدئ أحدًا بذلك، هذا هو الصواب في هذه المسألة، لو قال لك إنسان مثلًا: نهنئك بهذا العام الجديد قُل: هنأك الله بخير وجعله عام خير وبركة، لكن لا تبتدئ الناس أنت، لأنني لا أعلم أنه جاء عن السلف أنهم كانوا يهنئون بالعام الجديد، بل اعلموا أن السلف لم يتخذوا المحرم أول العام الجديد إلا في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وقال الشيخ عبد الكريم الخُضير في التهنئة بدخول العام الهجري :

الدعاء للمسلم بدعاء مطلق لا يتعبد الشخص بلفظه في المناسبات كالأعياد لا بأس به، لاسيما إذا كان المقصود من هذه التهنئة التودّد، وإظهار السرور والبِشر في وجه المسلم.

قال الإمام أحمد - رحمه الله -:

 لا أبتدئ بالتهنئة، فإن ابتدأني أحدٌ أجبته؛ لأن جواب التحية واجب، وأما الابتداء بالتهنئة فليس سنة مأمورًا بها، ولا هو أيضًا مما نُهي عنه .

مرات القراءة: 125

مرات الطباعة: 4

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك