SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، من أسعَدُ الناسِ بشفاعتِك يومَ القيامةِ؟ فقال: "لقد ظنَنتُ، يا أبا هُرَيرَةَ، أن لا يسألَني عن هذا الحديثِ أحدٌ أولَ منك، لمِا رأيتُ من حِرصِك على الحديثِ، أسعدُ الناسِ بشفاعتي يومَ القيامةِ مَن قال: لا إلهَ إلا اللهُ، خالصًا من قِبَلِ نفسِه". (البخاري: 6570)



1441533093_7507069134.jpg
الرئيسية

حكم التبرك بمشايخ الطرق الصوفية

حكم التبرك بمشايخ الطرق الصوفية
حكم التبرك بمشايخ الطرق الصوفية

بتاريخ: 2018-09-27 06:57:27

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

السؤال:

 ما حكم النخامة التي تلقاها الصحابة الكرام بأيديهم فمسحوا بها وجوههم بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم، وكيف كان توجيه الرسول صلى الله عليه وسلم لهم أثناء تلك الحادثة، وهل يعد توجيهه لهم لصدق الحديث نهيًا من أن يعودوا لمثلها؛ لأن مشايخ اليوم يريدون من مريديهم التبرك بماء الوضوء وغيره، ويرون ذلك أمام أعينهم ولا ينكرونه؟

الإجابة:

إن ما ذُكر في الحديث من أن الصحابة عندما تنخم رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يدعوا نخامته حتى تسقط بالأرض، بل يبادرون إلى أخذها، وأنهم يتمسحون بماء وضوئه.. إلخ - من خصوصيات الرسول صلى الله عليه وسلم، ولذلك لم يعمل الصحابة مثله مع غير النبي صلى الله عليه وسلم، وهم أعلم منا بمقاصد الشريعة، وأعظم اقتداءً به صلى الله عليه وسلم، ولو كان مشروعًا مع غيره وعامًّا في المشايخ ونحوهم من الوجهاء - لبادروا إلى الاقتداء به في ذلك.

 وعلى هذا لا يصح الاستدلال بهذه الواقعة وأمثالها على التبرك ببصاق مشايخ الطرق ونحوهم، ولا التبرك بسؤرهم وماء وضوئهم، وبهذا يتبين أن ما يتبعه المريدون مع مشائخهم من البدع المحدثة.

 وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"  متفق على صحته.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال السابع من الفتوى رقم ( 7316 )

مرات القراءة: 74

مرات الطباعة: 1

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك