SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

"إعراض القلب عن الطلب من الله والرجاء له يوجب انصراف قلبه عن العبودية لله". (العبودية: ص 78)



1441533093_7507069134.jpg
الرئيسية

الإيمان يتجزأ

الإيمان يتجزأ
الإيمان يتجزأ

بتاريخ: 2018-10-11 05:48:31

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

س 2: هل الإيمان في الأصل لا يتجزأ، فإذا ذهب بعضه ذهب كله؟ إذا كان كذلك فكيف الجمع بين ذلك وبين أن الإيمان يزيد وينقص .

ج 2: الإيمان يتجزأ، فهو يزيد وينقص، كما قال تعالى:}وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ{، وقال تعالى:} وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى{.

وذهاب بعض الإيمان لا يكون ذهابًا لجميعه؛ لأن القول بأن ذهاب بعض الإيمان ذهاب لجميعه مذهب الخوارج، وهو قولٌ غير صحيح؛ لأن الله يقول: }وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا{، فأثبت لهم الإيمان مع وجود القتال بينهم، وقال تعالى: }فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ{، فسماه أخاه مع أنه قاتل.

فمذهب أهل السنة أن الإنسان يجتمع فيه إيمان وفسق، وطاعة ومعصية، فالإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

(اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء)

مرات القراءة: 115

مرات الطباعة: 2

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك