SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

قال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -: وجملة التوكل؛ تفويض الأمر إلى الله جل ثناؤه، والثقة به.



1441533093_7507069134.jpg
حوارات ومناظرات

مـناظرة بـيـن علماء الــسنة وعلماء الــشيعة (1)*

بتاريخ: 2015-10-06 19:07:43

 أورد هذا الحوار علامة العراق عبد الله بن الحسين السويدي العباسي (مولود 1104 هـ: والمتوفي 1174 هـ) في مذكراته عن مؤتمر النجف الذي انتهى بخضوع مجتهدي الشيعة لإمامة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.

    وقد أُعلن ذلك على منبر الكوفة في خطبة الجمعة يوم 26 شوال 1156هـ وقد حضرها نادر شاه (وهو أحد ملوك الشيعة ومعروف عنه البطش والتقتيل) وعلماء السنة والشيعة.

    والعالم السُني هو الشيخ عبد الله بن الحسين العباسي. والعالم الشيعي هو الملا باشا علي أكبر أحد أكبر علماء الشيعة الذين حضروا المؤتمر.

    نبذة مختصرة عن المؤتمر:

    أولاً: المكان:

    تحت المسقَّف الذي وراء ضريح الإمام علي رضي الله عنه.

    ثانياً: الزمان:

    الأربعاء، الخميس، الجمعة، 24-25-26 من شوال (1156)

    ثالثاً: أطراف المؤتمر:

    أ - نحو سبعين عالماً من علماء الشيعة بإيران لم يكن معهم سوى سني واحد، من أبرزهم وأشهرهم:

    1- الملا باشي: علي أكبر 12- ميرزا أسد الله، المفتي بتبريز.

    2- مفتي ركاب: أقا حسين 13- الملا طالب، المفتي بمازندران.

    3- الملا محمد، إمام لاهجان 14- الملا محمد مهدي، نائب الصدارة بمشهد الرضا.

    4- أقا شريف، مفتي مشهد رضا 15- الملا محمد صادق، المفتي بخلخال.

    5- ميرزا برهان، قاضي شروان 16- محمد مؤمن، المفتي بأستر أباد.

    6- الشيخ حسين، المفتي بأرومية 17- السيد محمد تقي، المفتي بقزوين.

    7- ميرزا أبو الفضل، المفتي بقم 18- الملا محمد حسين، المفتي بسبزوار.

    8- الحاج صادق، المفتي بجام 19- السيد بهاء الدين، المفتي بكرمان.

    9- السيد محمد المهدي، إمام أصفهان.

    10- الحاج محمد زكي، مفتي كرمنشاه.

    11- الحاج محمد الشمامي، المفتي بشيراز.

    وغيرهم من العلماء…

    ب - عبدالله بن الحسين السويدي العباسي المولود سنة1104 هـ والمتوفى سنة 1174 هـ وكان رحمه الله علامة العراق وعماد هذا المؤتمر ورئيسه.

    ج - علماء الأفغان:

    1- الشيخ الفاضل الملا حمزة القلجاني الحنفي مفتي الأفغان

    2- الملا أمين الأفغاني القلجاني، ابن الملا سليمان، قاضي الأفغان

    3- الملا طه الأفغاني المدرس بنادر آباد الحنفي

    4- الملا دنيا الحنفي

    5- الملا نور محمد الأفغاني القلجاني الحنفي

    6- الملا عبدالرزاق الأفغاني القلجاني الحنفي

    7- الملا إدريس الأفغاني الابدالي الحنفي

    د- علماء ما وراء النهر:

    1- العلامة الهادي خوجة (الملقب ببحر العلم) ابن علاء الدين البخاري القاضي ببخارى الحنفي

    2- مير عبدالله صدور البخاري الحنفي

    3- ملا أميد صدور البخاري الحنفي

    4- قلندر خوجة البخاري الحنفي

    5- باد شاه مير خوجة البخاري الحنفي

    6- ميرزا خوجة البخاري الحنفي

    7- الملا إبراهيم البخاري الحنفي

    النتائـج (بحمد الله):

    1- خضوع علماء إيران ومجتهديها من الشيعة لإمامة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما واعترافهم وإقرارهم بصحة وأحقية توليهم الخلافة قبل علي رضوان الله عليهم جميعاً.

    2- رفع سب الشيخين.

    3- إقرارهم بأن الصحابة كلهم عدول رضي الله عنهم.

    4- تحريمهم المتعة إذ لا يقبلها إلا السفهاء منهم.

    5- عدم تفضيله علياً على أبي بكر أو القول بأنه الخليفة الحق بعد النبي صلى الله عليه وسلم واعترافهم بأن أفضل الخلق بعد النبي صلى الله عليه وسلم: أبو بكر بن أبي قحافة، فعمر بن الخطاب، فعثمان بن عفان، فعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعاً وأن خلافتهم على هذا الترتيب الذي ذكروه في تفضيلهم.

    6- قبولهم شروط عدم تحليلهم حراماً معلوماً من الدين بالضرورة وحرمته مجمع عليها، وعدم تحريمهم حلالاً مجمعاً عليه معلوماً حله.

    7- التوقيع من قبلهم على صحيفة أعدت لهذا الشأن.... (يتبع)

_________

 (*) المصدر (Islamicweb).

مرات القراءة: 1070

مرات الطباعة: 13

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك