SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

قال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -: وجملة التوكل؛ تفويض الأمر إلى الله جل ثناؤه، والثقة به.



1441533093_7507069134.jpg
كلمة الموقع

من هُنا تسلَّل العدو !

القلوب هي أسرع الرواحل إلى الله عز وجل إذا صحت، وهي الجسر الذي تعبر فوقه أعمال الجوارح إلى الله، فإن سقط هذا الجسر لم يصل شيء من أعمال الجوارح، يقول ربنا عز وجل فيما يحكيه من دعوة خليله إبراهيم عليه السلام: {وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}[الشعراء: 87-89]، فلا نجاة من عذاب الله، ولا سبيل إلى جنته ورضوانه، إلا أن تأتي ربك بقلب سليم. ولا خلة يومئذ ولا شفاعة، ولا بيع ولا شراء، ليس ثَمَّ إلا قلبك وسلامته.

وقد وقف العلماء وأهل التأويل ملِيًّا عند تفسير معنى القلب السليم، ومن أجمل ما قالوه وأجوده، ما قاله ابن القيم - رحمه الله - حيث يقول: "سلامته (أي القلب) من خمسة أشياء: من الشرك الذي يناقض التوحيد، ومن البدعة التي تناقض السنة، ومن الشهوة التي تخالف الأمر، ومن الغفلة التي تناقض الذكر، ومن الهوى الذي يناقض التجريد والإخلاص".

إن الميزان يوم القيامة موضوع للقلوب، وما وقر فيها، القلوب.. تلك التي ننشغل بالحديث كثيرا عن ذنوبها بذنوب الجوارح ومعاصي الأبدان، لكننا نغفل عن القلوب، وما تجترحه من الموبقات، أو تغشاه من المعاصي والسيئات.

وقد تجد كثيرا من الصالحين وأهل الاستقامة يفطنون إلى جوارحهم وأيديهم وبطونهم وفروجهم، وتجد كثيرا منهم يحفظون هذه الجوارح عن المعاصي والآثام، لكنهم يغفلون عن خطايا القلوب، وهي واللهِ أسرع فتكا وأشد خطرا، والشيطان أكثر فرحا بها، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه مسلم: "إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم".

فالله عز وجل ينظر إلى هذه القلوب وما استقر فيها من إيمان أو ارتياب، من تعظيم أو استخفاف، من خشوع وذكر أو غفلة ولهو، من تواضع أو كِبْر. والله عز وجل ينظر إلى قلوبنا لأن قلبك أيها العبد هو حقيقتك وجوهرك، فيه نجاتك أو هلاكك، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب"(متفق عليه).

ثم إن خطايا القلب وذنوبه هي التي تدفع إلى معاصي الجوارح وتمهد لها، وإنما تورط ابن آدم الأول في قتل أخيه لأنه حسده، بل إنما أبى إبليس السجود إذ أمره الله؛ لأنه استكبر، وإنما يزني الزاني ويسرق السارق، لأنه ساعتئذ غير مؤمن، ومن تفطَّن لخطيئة قلبه لم تخطئ جوارحه.

إننا نُؤتى من قلوبنا ونحن لا نحس ولا نشعر، وننشغل بصحة الأجساد، ويهتم أهل الاستقامة بأعمال الجوارح، لكننا قلما نتفقد قلوبنا، وقلما نتحسس أدواءها، وقلما نشعر بصحتها واعتلالها، ولربما دبت إليها أمراض فاتكة، وأدواء مؤذية مهلكة، ونحن مطمئنون إلى صورنا وأشكالنا وأعمالنا الظاهرة، وليس بخافٍ عليكم الحديث المفزع المروع، حديث الثلاثة الأُوَل الذين تُسَعَّر بهم النار يوم القيامة.

إن هؤلاء الهلكى لو رأيناهم في الدنيا لأعظمناهم ولأكبرناهم وقدمناهم، لأنهم: مجاهد ذهب ليسفك دمه في ساحة الجهاد، وعالم يصدر الناس عن أقواله، أوقارئ يزدحم الناس للاصطفاف خلفه، وسخي جواد يدعم مشاريع الخير، ومع ذلك كانوا أول من قُضي عليه، فكانوا أبأس الناس مآلا ومصيرا، وما كان في ظواهرهم من بأس، وما كان في ذات أعمالهم من نقص، لكنهم كانوا مصابين في قلوبهم، كانوا مرضى في مقاصدهم، فجاءوا إلى الله بأعمال بر كبيرة، لكن لم تكن وراءها قلوب سليمة، بل كانت أفئدة معلولة، وقلوبا سقيمة مدخولة، أفلا تحسَّسنا قلوبنا قبل يومٍ تُبلى فيه السرائر؟ {يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ}[الحاقة: 18]

بل إن خطايا القلوب وعللها هي أعظم أسباب إخفاق مشاريعنا، ولعلنا ونتساءل دوما: أين تذهب جهود المصلحين؟ وأين أثر هذه الأجيال المتتابعة والأعداد الكبيرة من الدعاة الناصحين؟ لا شك أن كثيرا من تلك الجهود كان عرضة للفشل والضعف؛ لأن وراءها قلوبا خاطئة.

يجب أن نضع أيدينا على الجرح، وأن نعترف بشجاعة بالعلة التي أقعدتنا عن أهدافنا، وحالت بيننا وبين غاياتنا، فخطايا القلوب هي داء الأمة اليوم، وهي التي بطَّأت بها عن النصر، وهي المنافذ التي ينفذ منها أعداء الأمة، والثغر الذي يتسلل منه العدو لإحباط الإنجازات، وإحراق المكتسبات، وشق الصفوف. وستفشل كل محاولات الإصلاح، وستذهب ريح الأمة، إذا لم نبدأ بمداواة القلوب، وإعادة تصحيح وجهتها.

مرات القراءة: 887

مرات الطباعة: 8

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك