SNW

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

  قبســـات

قال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -: وجملة التوكل؛ تفويض الأمر إلى الله جل ثناؤه، والثقة به.



1441533093_7507069134.jpg
مع الأنبياء

معالم التوحيد في دعوة يوسف عليه السلام (1)

معالم التوحيد في دعوة يوسف عليه السلام)
معالم التوحيد في دعوة يوسف عليه السلام)

بتاريخ: 2018-09-04 06:40:35

اللجنة العلمية لموقع دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

كان لنبي الله يعقوب - عليه السلام - من البنين اثنا عشر ولدًا ذكرًا، وإليهم تُنسب أسباط بني إسرائيل كلهم، وكان أشرفهم وأجلهم وأعظمهم يوسف - عليه السلام -.

وقد ذهب طائفة من العلماء إلى أنه لم يكن فيهم نبي غيره، وباقي إخوته لم يوحَ إليهم، وهو ما رجحه الإمام ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره.

ويؤكده ما روى البخاري عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

"الكريمُ، ابنُ الكريمِ، ابنِ الكريمِ، ابنِ الكريمِ، يوسفُ بنُ يعقوبَ بنِ إسحاقَ بنِ إبراهيمَ عليهم السَّلامُ". (البخاري: 3382)

وقد بشَّره يعقوب - عليه السلام - باصطفاء الله - عز وجل - له حينما قصَّ عليه الرؤيا التي رأها في منامه؛ قال تعالى:

}وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{ [يوسف: 6].

قال ابن كثير في تفسيره:

"يقول تعالى مخبرًا عن قول يعقوب لولده يوسف:

إنه كما اختارك ربك وأراك هذه الكواكب مع الشمس والقمر ساجدة لك كذلك يجتبيك ربك، أي: يختارك ويصطفيك لنبوته ويعلمك من تأويل الأحاديث. قال مجاهد وغير واحد:

يعني تعبير الرؤيا، {ويتم نعمته عليك} أي بإرسالك والإيحاء إليك، ولهذا قال:

{كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم} وهو الخليل {وإسحاق} ولده، ...، {إن ربك عليم حكيم} أي: هو أعلم حيث يجعل رسالته، كما قال في الآية الأخرى". (تفسير القرآن العظيم: 4/318).

وقد تحققت تلك البشارة، واصطفى الله عز وجل يوسف - عليه السلام -؛ قال تعالى:

}وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ{ [يوسف: 22]، قال ابن كثير - رحمه الله -:

ولما بلغ يوسف - عليه السلام - أَشُدَّهُ أي: استكمل عقله وتم خلقُه، {آتيناه حكمًا وعلمًا} يعني النبوة، إنه حباه بها بين أولئك الأقوام، {وكذلك نجزي المحسنين} أي: إنه كان محسنًا في عمله عاملًا بطاعة الله تعالى. (تفسير القرآن العظيم: 4/325).

وقد اختُلف في مقدار المدة التي بلغ فيها أشده:

فقال ابن عباس ومجاهد وقتادة: ثلاث وثلاثون سنة.

وعن ابن عباس: بضع وثلاثون.

وقال الضحاك: عشرون.

وقال الحسن: أربعون سنة.

وقال عكرمة: خمس وعشرون سنة.

وقال السدي: ثلاثون سنة.

وقال سعيد بن جبير: ثماني عشرة سنة.

وقال الإمام مالك وربيعة بن زيد بن أسلم والشعبي: الأشد الحلم، وقيل غير ذلك، والله أعلم.

وقد سار نبي الله يوسف - عليه السلام - على ذات النهج الذي ورثه عن الأنبياء والمرسلين والمتمثل في الدعوة إلى التوحيد، ونبذ الشرك بالله تعالى، قال تعالى:

}وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ{ [يوسف: 38].

فهو يصرح بأنه قد اتبع ملة آبائه الكرام ولم يتبع ملة قوم كفروا بالله - عز وجل -، وهذا يُبيّن شدّة إتّباعِ يوسف - عليه السّلام - لآبائه الأنبياءِ واقتفاءِ آثارهم، فسمّاهم وعرّفهم بأسمائهم وقدّم في ذكرهم الخليل إبراهيم - عليه السّلام - الذي إليه تعودُ ملّة التّوحيد، والذي تنازعَ فيه النّاس من يهودٍ ونصارى ومُشركين، كلٌّ يدّعي أنّه أولى به من غيرهم، ولكنّ يوسف - عليه السّلام - صرّح لهم أنّ أباهُ إبراهيم - عليه السلام - لم يكن كذلك، بل كان حنيفًا مُسلِمًا، وما كان من المُشركين، وكذلك آبائه إسحاق ويعقوب - عليهما السلام -، كلّهم ورثوا النّبوةَ عن إبراهيم - عليه السّلام -، ثمّ ورّثوها لمن بعدهم، ومنهم يوسف - عليه السّلام - فلم يُبدّل ولم يُحرّف، بل عمِلَ بوصيّة آبائه في حياتهم وبعد موتهم، كما أخبر الحق - سبحانه وتعالى -:

}وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ{ [البقرة: 132].

 وقد ظهرت معالم التوحيد في دعوة يوسف - عليه السلام - واضحة جلية في حديثه إلى صاحبيه في السجن، وفي غيرها من المواقف، وهو ما سنعرض له تفصيلًا - بإذن الله - في الحلقات القادمة.

مرات القراءة: 594

مرات الطباعة: 33

* مرفقات الموضوع
 
تعليقات الموقع تعليقات الفيسبوك